تفويت المساكن المخزنية(الإدارية) ينتظر أمرا ملكيا ساميا

من اقوال صاحب الجلالة الملك محمد السادس‎

آلاف الأسر المغربية من متقاعدين وأرامل ينتظرون أمرا ملكيا من أجل تفويت المساكن المخزنية (الإدارية )التي يقطنونها والي هي خارجة عن سور المؤسسات  ومقامة على أملاك الدولة والتي تهالكت جدرانها ورممها هؤلاء منذ سنوات قدر المستطاع،علما أن هناك مرسوم منظم للتفويت كما تم تغييره إلا أنه يتم تفويت البعض دون الآخر وفي أماكن معينة..وأكثر هؤلاء الأسر ملفاتهم معروضة أمام المحاكم للإفراغ بالقوة العمومية..غير أن هذه الأسر لا ملجأ لها غير الشارع..والمرسوم من بين مواده أنه يجوز تفويت هذه السكنيات لقاطنيها بالتراضي بعد توصل المعنيين برسائل  مضمونة  من الأملاك المخزنية..غير أن بعض الوزارات منها الفلاحة بادرت منذ سنوات برفع اليد عنها لتسهيل عملية التفويت ..إلا أن وزارة التربية الوطنية لم ترفع اليد بعد..لذلك  فوزارة الاقتصاد والمالية هي التي عليها أن تبادر إلى التوسط مع وزارة التربية على الخصوص للخروج بقرار مشترق وعاجل من أجل رفع اليد وتفويت هذه السكنيات لقاطنيها..لكن يصرح أكثر المتضررين أنه لا جواب ولا حركة من المسؤولين وقد طال الأمد وينتظرون أمرا ملكيا ساميا من جلالة الملك محمد السادس نصره الله من أجل تفويت هذه السكنيات لقاطنيها بأثمان رمزية لأن أغلب هذه المساكن  تلاشت  وتهالكت موجودة في جهة الدارالبيضاء سطات وجهة الرباط سلا